RSS Feed

Category Archives: صفحات من حياتي

صباح/مساء مضخم بالحبُ وحبات المطر

قطـرا ت المـاء …

تتسابـق للفـوز بالوصـول

إلـى الأرض

لترتـاح من رحلتهـا … الطويلـه

مشتاقـه لأرض بعد غيابهـا عنهـا فترة طويلـه

فتحضن الأرض

بلهفـه .. وفـرح شديـد

**

اللهم اجعله صيباً نافعاً
مُطرنا بفضل الله ورحمته


إلى جدي الغالي الراحل صالح

 

طوال سنوات طفولتي وعمري وأنا أنعم من نبع الرقة والحنان(جدي الغالي).

وبين غمضة عين وانتباهتها يجف هذا النبع في يوم الثلاثاء التاسع من رمضان إثر نوبة قلبية

ونحسبه مأجورا عند الله..

نحن في هذه الحياة عابري سبيل..

لقد كان جدي منبعا للرأفة والرقة والحنان. وبعد فقده فإن قلبي المكلوم والملتهب حزنا لم يجد ما يطفئه سوى الالتفاف حول جدتي الغالية والدعاء لها بطول العمر على طاعة الله، والأمل بالله أن يجمعنا معه في مستقر رحمته. لقد كانت وفاة جدي صالح فجأة؛ فأنا وإخوتي وولداي كنا في شوق عظيم (والعظمة لله) لرؤيته لأنه كان متشوقا للمجيء إلينا لزيارتنا قبل يوم وفاته ولأنه بدأ بخطته لزيارة أبنائه فبدأ بالكبر وكانت زيارته لنا باليوم الثالث، إلا أن المنية خطفته منا قبل أن نقبل رأسه ونسلم عليه – أسأل الله أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة – في يوم لا محالة سينقطع بنا هذا السبيل، ولن يبقى في هذه الحياة سوى الذكرى الطيبة الحسنة التي نعطر مسامع الناس بها مثلك (جدي)..

وأود التحدث قليلا عن جدي صالح ، فهو أحد أبناء حوطة بني تميم البارين.

كان طيب القلب لا يعرف الحسد له طريقا، والكل يشهد له بذلك وكان قلبه رقيقا عطوفا حانيا، يتأثر عندما يتذكر من توفى من أقاربه أو عندما يقصص ويحكي لنا عن حياته وطفولته وذكرياته البريئة وقصص أبنائه من خلال تربيته لهم، وكان ولله الحمد حريصا على الصلاة، وتشهد له روضة المسجد.

كان جدي ونور عيني يحب أحفاده، كان يرحمه الله رحمة واسعة كريما محبا لإطعام الطعام، فإذا اجتمعنا نحن أحفاده يحرص على أن يتناول الجميع طعام العشاء.

ويكرم الضيوف إكراما جليلا، وحين أجلس بجواره فلسانه لا يخلو من ذكر الله وعند مداعبته أذكره بملازمته الدعوات لي بين حين وآخر بالنجاح والتوفيق أذكره بنطق الاسم بالدعوة لتخص ويرد بالعموم – يرحمه الله – ومن هنا عرفت مبدأ المساواة وحب الخير للجميع كانت دعوة من إنسان بار بوالديه طاهر اللسان أبناؤه يشهدون له ولازالوا بالتذكير بين حين وحين آخر بأفعاله ولله الحمد..

يوجب ويحرص على الوصل ولم شمل الأسرة بأكملها هذا شيء يسير جدا من سيرته العطرة -يرحمه الله-.

شكرا جدي على ما أورثته لنا من سمعة طيبة وذكرى خالدة لك.. الجميع يثنون ويشهدون لك بأفعال الخير ويدعون لك – أسكنك الله جنات الفردوس – وما يفرحني ولله الحمد رؤية والدي أمده الله بالعمر المديد بالسير على خطى والده وقدوته بالحياة..والذي يثلج الصدر ويهون المصيبة ابتسامته التي ارتسمت على وجهه وبياض جسده بعد تغسيله، كذلك مئات المصلين الذين صلوا عليه ودعوا له يوم وفاته واكتظاظ المسجد والمنزل بالمعزين..

جدي الغالي اعرف انك لم ولن تسمعني في مستقبل الأيام، ولكن أحدثك لأعبر عن ما بداخلي اتجاهك، فأعدك ألا أنساك من صالح دعائي وصدقاتي الجارية يا منبع الحب الحنان والكرم..

لن أقول جف الحنان من حياتي لطالما والداي – أطال الله بأعمارهم – شمعة دارنا على قيد الحياة.. لكن أسأل الله المداومة على الحنان والعطف والرأفة والحب الصادر من والداي أحبابي – أمدهم الله بالعمر المديد جميعا – وباقي أجدادي أطال الله بأعماركم (وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفي جدتي ويعافيها ويقومها بالسلامة لترتسم البسمة على شفاهنا بشفائها وكل مسلم.. اللهم آمين وتسعد والدتي بعافية والدتها يارب).

(اللهم إن صالح بن عبدالرحمن في ذمتك، وحبل جوارك، فقه من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق. فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم).

(اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر وعذاب النار).

اللهم ارحم موتنا وموتى المسلمين أجمعين اللهم آمين.. {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ}

أملي من الجميع الدعوات صادقة من القلب لجدي الحبيب.. لا أراكم الله مكروها بغالي، اللهم لا اعتراض على قضائك وقدرك واليوم الموعود المكتوب.

حفيدتك / أروى

هذا الرابط من الصحيفه

==

مسائكم / صباحكم خير وحب وموده ..

بالامس كان يوم سعيد بالنسبه لـِ فمنه تحقق بعض من امنياتي وهي نشر إحدى كتاباتي واولها هي ( مرثيه في جدي )

بصحيفة الجزيره .. واعتبرها هذه اول ثمره لـِ بخطوة النجاح والتقدم – ان شاء الله

تأخر طرحها  بالصحيفه لكن لقلة المعرفه بالتكرار ” لعله خيراً

(( صحُوت على نداء والدّي ومنادتي لإعلامي بخبر النشر وفجأة توافد تلاقي الاتصالات والرسائل من الأقارب والاصدقاء ؛ هذا ماجعلني مسرورة اكثر ، واولاً واخيراً سعادة والدايّ  “حفظهما الله واطال الله باعمارهما ” ))

**

وثانياً / هو تشريف دكتوري الفاضل لمدونتي الدكتور / خالد المنيف ابعث لـِ برساله اطرئ فيها

وفي النهاية لا يسعني سوى أن أحمد الله حق حمده أن وفقني  … ونسألكم الدعاء لي ولوالدّي

ولكم أسمى الاماني … بارك الله فيكم

ما أجمل إن يكون الإنسان شمساً بين الناس

 

 

ما أجمل أن يكون الإنسان شمسا ً بين الناس

**

لا تتأمل الوجوه السوداء

والقلوب الحقودة

والزهور الذابلة

لأنك ستشعر باليأس بل بالحزن والكئابة

إلتفت يمينا ًستجد وجوه بيضاء مشرقة

تبتسم لك

وقلوب طاهرة

**

كما عرفنا إنه في الدنيا أجناسٌ مختلفة

ألوان غريبة

حاول أن تتذوق كل شعور يصادفك

حلو كان أم مر

حتى تعرف في مستقبلك

مامعنى هذا اللون

وما معنى هذا المذاق

**

تحمل الأشواك التي قد تدوسها في يوم من الأيام

ربما يكون بلاء من ربك

فلا تيأس

فكلما أحب الله عبدا ً إبتلاه

**

ًلا تحزن كثيرا

ًفكم منا من عاش نصف عمره حزنا ً ويأسا

لسبب ما

فراق خساره ضياع الأحلام

ها هو الآن لا شيء

يستكين في غرفةٌ كئيبة

لا يرضى بشيء

هل تعرف الناس عنه ؟

من هو ذلك لانعلم

فهل إستفاد شيئاً

بكل تأكيد لا

**

ما أجمل أن يكون الإنسان شمسا ً بين الناس

يلتمسون منه دفئهم

ويشتاقون له كل ما غاب

ما أجمل أن يكون الشخص زهرة

يسارعون الناس إليه كي تحضنه أياديهم

وما أجمل أن يكون الشخص كتاب

يتمنى كل قارئ يجلس بجانبه

كي يقرأ من كلامه قليلا ً

وان يعتبر من حروفة كثيرا

**

من انتقائي وآختيآري

إليك

اضغط على الصورة لفت�ها بصف�ة جديدة

اليك دون سواك

لحظات العمر يخفيها الزمن ..

وايامنا تتوارى خلف اعتاب الزمن والسنين ..

وتمضي بنا الايام والسنين الى حيث لاندري ..

اتعلم ..؟!

ان آآآآمالي اصفرت اوراقها ..

ووجداني تبددت اشواقها ..

واحاسيس جفت ينابيعها ..

واطرافي زادت من انتعاشها من برود ..

وبات في قلبي يخفق بشده انا انتظرك ..

فمازال في العمر بعض النهار ..

ومازال في القلب حب عظيم

وسيظــــل الى الابد

تتوه الوجوده وتضيع بنا الدروب

ولكن يبقى حنيني الى مسارك ..

اني انتظرك ..

فالعيش بدونك موج ضد تيارات ..

في شاطئ حبك يرميني والموج ببحرك اعصار .

اني انتظرك ..

مجهول في عمري حبك وملامح وجهك اسرار ..

ياغيماً

ظلل اجوائي ..

هل تحتمل ياغيمي الامل ؟!

اضغط على الصورة لفت�ها بصف�ة جديدة

وهل لك حلماً باقي لانتظار .. قد لاتعلم اين المصير

اما او فلا

فدياري تشتاق للمطر والارتواء

وغيومك نبع للامطار ..

اني انتظرك

(مابين)

اللهفه والحيره

(مابين)اللحظه والاخرى

فيمضي من عمر اعمار تجري كسرعة البرق

واظل بركني ..

انتظرك ..

احمل ازهاري وورود ربيع عمري

وآآآآآآه من فوح الأزهار فالجسم شوقاً ” ..

كالورده تحرقها النار

اني انتظرك ..

فمازال في العمر بعض النهار ..

والعمر من دونك مثل

الدمـــــــــار ..!!

اضغط على الصورة لفت�ها بصف�ة جديدة

اللهم لك الحمد ..

في عمق النوم ورغم هدوء المكان ..

وانا في غرفتي  .. استيقظت  لـ أسمع صوت > المطر< وقع على نافذتي ..

وآنفآس المطر .. عند الساعه الحادية عشر والنصف صباح اليوم ..

وما اروعها من نثرات لتلك زاخات من المطر وما اجمل من بث تبُثها

بداخل أنفسنا ..

[ اللهم أجعله صبيا نافعا غير ضار ] ..

اليوم اعيش وبهذه اللحظات مع الامطار روح الفرح والأمل معاً :) واي تفاءل شعرت به

والبشائر والاتصالات تنهال للبشائر بحسب الاحياء من الاقارب :)

يالسعاده التي انعشت من الروح بدآخلي ..    :)

اللحظه الحاسمه

التأخير في المواعيد..

والتأخير في إنجاز الأعمال..

سمة لازمت كثيرين وعجزوا عن التخلص منها..

يؤكد الباحث والمدرب مارك فورستر أن التأخير يعتبر شيئا مدمراً ومسبباً للتوتر ويمكنه إيقاع الدمار في عملنا وحياتنا الشخصية فهو يعطي انطباعا أولياً سيئاً والسمعة التي تشير إلى التأخير دائما ما تعطي انطباعا بعدم المسؤولية في الأشياء الأخرى سواء كان هذا التأخير مبررا أم لا.

ويقول إن الحل لتفادي التأخير هو تحديد الوقت الذي يجب التوقف فيه عن فعل أي شيء آخر وتحويل انتباهك إلى الاهتمام بميعادك.. ولكي تفعل ذلك عليك أن تعود إلى وقت ميعادك وتحديد هذه اللحظة الحاسمة.

حاول ان تفهم الاخر

من بين أكثر الكتب انتشاراً كتاب (العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية).. لستيفن كوفي.. وقد سُئل يوماً عن العادة الأصعب مراساً من بين العادات السبع فقال إنها العادة الخامسة وهي أن تحاول أن تفهم الآخر قبل أن تعمل على أن يفهمك هو.. وقال: حينما يتحدث إلينا الآخرون وبخاصة حول مشكلة ما فإننا بالطبيعة نرغب في أن نسدي إليهم النصح ولا نحاول أن نتبيّن المشكلة من وجهة نظر الآخر.

ويؤكّد ستيفن كوفي أننا غالباً نفشل في أخذ الوقت الكافي لتشخيص المشكلة.. واكتساب القدرة على رؤية المشكلة كما يراها الآخر.. وأن نفهم حقيقة شعوره.. فالمهارة الاجتماعية الأكثر هي التواصل مع الغير فهي المهارة الحياتية الأهم..

وينبهنا (كوفي) إلى أن قدرتنا على التعاطف مع الآخرين تعكس حقيقة شخصيتنا.. النمط الحقيقي لها.. وهو ليس بالأمر الذي يمكن إخفاؤه أو التغيير من حقيقته فهو ظاهر وواضح على الدوام..

يقول كوفي: إن شخصيتك في حالة إشعاع وتواصل دائمة.. ومنها يتبيّن لي إن كنت أثق بك أو لا.. فالوسيلة الوحيدة لتواصل اثنين من البشر أو أكثر هو إقامة أواصر الفهم بينهم، ومن المؤكّد أن يحدث هذا حينما تتأصّل فضيلة التعاطف في هؤلاء البشر.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 68 other followers