RSS Feed

الحياة الزوجيه بين التنظير وصدق الواقع ..

السلام عليكم
أحبتي
نقرا كثيرا عن الحياة الزوجية وعن الرومانسية والحب
فنجد كلاما عذبا وصورا وردية ونرى أفكارا رائعة
فتدفعنا إلى الخيال الجميل وبناء صورة مثالية للزواج كلها حب ورومنسية
ثم نأتي إلى الخطوة الأخرى وهي تطبيق ذلك على الواقع فنجد هناك
تفاوتا كبيرا بين ما تخيلناه وبين الواقع فنصاب بخيبة أمل كبيرة
ونتخيل أن حياتنا تعيسة إذ لم نجد ما يقوله الناس عن الحياة الزوجية
وما فيها من حب ورومنسية
فتطغى علينا الكآبة وينشأ الشعور بالفشل
وبسبب هذا الشعور المؤلم تنشأ مشاكل متعددة وكلما خمدت مشكلة
اشتعلت أخرى 00وهذا يبرز بقوة في السنة الأولى من الزواج
وينتج عنه حالات طلاق عديدة
وهذا لايستغرب بسبب هذه الصورة الخيالية وقلة الخبرة بالحياة الجديدة
ولكن لو انطلقنا من منطق العقل لتلافينا اغلب هذه المشاكل
ويجب علينا أن نعلم أن من يكتب هو شخص يجلس على كرسي مريح
وأطلق العنان لخياله الذي انطلق من المسلسلات التي ترسم الرومنسية
المصطنعة وكذلك من التصورات المثالية التى تصعب على الواقع
ثم يتلقاها القارئ ويتعامل معها على أنها هي الحقيقة وبدلا من أن ترفع عنده مستوى السعادة دفعته إلى خيبة الأمل الكبرى
أحبتي
جميل أن نقرأ ونثقف أنفسنا ولكن لا نطالب بتطبيق كل ما نقرأ 0
بل نبحث عن تطبيق ( بعض ) ما هو ممكن منها
وكلما طبقنا منها خطوة علينا أن نشعر بالانتصار على الملل ليبرز لنا
الشعور بالسعادة 0وننطلق من هذا الشعور إلى البحث عن تجديد آخر
وأيهما أفضل
أن نشعر بالفشل لأننا لم نطبق كل ما قرأناه أو نشعر بالسعادة لأننا طبقنا
شيئا مما نقرأ ؟
لهذا أقول قليل ممكن خير من كثير خيالي
أتمنى أن تكون كلماتي نافعة للجميع
لكم تقديري

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: