RSS Feed

هذان في الدنيا هما الرحماء

يروى أن هناك عجوزاً في الـ 85 من عمره وابنه في الـ 45 كانا يجلسان في حديقة المنزل، وإذ بغراب يطير من القرب منهما ويصيح فسأل الأب ابنه:

الأب: ما هذا؟ الابن: غراب.

وبعد دقائق عاد الأب وسأل للمرة الثانية..

الأب: ما هذا؟

الابن باستغراب: إنه غراب!!

ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الثالثة..

الأب: ما هذا؟ الابن وقد ارتفع صوته: إنه غراب غراب يا أبي!!! ودقائق أخرى عاد الأب وسأل لمرة رابعة: ما هذا؟، وسأله

فلم يحتمل الابن هذا واشتاط غضباً وارتفع صوته أكثر وقال: مالك تعيد علي نفس السؤال فقد قلت لك إنه غراب هل هذا صعب عليك فهمه؟

عندئذ قام الأب وذهب إلى غرفته ثم عاد بعد دقائق ومعه بعض أوراق شبه ممزقة وقديمة من مذكراته اليومية ثم أعطاها لابنه وقال له اقرأها.

بدأ الابن يقرأ: اليوم أكمل ابني 3 سنوات وها هو يمرح ويركض من هنا وهناك، وإذ بغراب يصيح في الحديقة فسألني ابني ما هذا فقلت له إنه غراب وعاد وسألني نفس السؤال لـ 23 مرة وأنا أجبته لـ 23 مرة فحضنته وقبّلته وضحكنا معاً حتى تعب فحملته وذهبنا فجلسنا…… رحم الله والدينا وغفر لهما ورزقنا جميعاً برهما.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: