خلاصة RSS

هكذا علمتني الحياه ..

1- حين يرحم الإنسان الحيوان وهو يقسو على الإنسان يكون منافقًا في ادعاء الرحمة، وهو في الواقع شر من الحيوان.
2- الحد الفاصل بين سعادة الزوج وشقائه هو أن تكون زوجته عونًا على المصائب أو عونًا للمصائب عليه.
3- نعم بلسم الجراح الإيمان بالقضاء والقدر.
4- إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتن بصحتك، وإذا كنت تحب السعادة في الحياة فاعتن بخلقك، وإذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتن بعقلك، وإذا كنت تحب ذلك كله فاعتن بدينك.
5 – المرض مدرسة تربوية لو أحسن المريض الاستفادة منها لكان نعمة لا نقمة.
6 – لا تحتقرن أحدًا مهما هان.. فقد يضعه الزمان موضع من يرتجى وصاله وتخشى فعاله.
7 – ليس العلم أن تعرف اﻟﻤﺠهول.. ولكن العلم أن تستفيد من معرفته.
8 – الجمال الذي لا فضيلة معه كالزهر الذي لا رائحة فيه.
9 – لا تفرّط في الحب والكره ، فقد ينقلب الصديق عدوًا والعدو صديقًا.
10 – انصح نفسك بالشك في رغباتها ، وانصح عقلك بالحذر من خطواته، وانصح جسمك بالشحِّ في شهواته، وانصح مالك بالحكمة في إنفاقه، وانصح علمك بإدامة النظر في مصادره.
11 – بين الجبن والشجاعة .. ثبات القلب ساعة.
12 – يكفيك من التقوى برد الاطمئنان ، ويكفيك من المعصية نار الحرمان
13 – انتماؤك إلى الله ارتفاع إليه، وإتباعك الشيطان ارتماء عليه، وشتان بين من يرتفع إلى ملكوت السموات، وبين من يهوي إلى أسفل الدركات.
14 – أعظم نجاح في الحياة أن تنجح في التوفيق بين رغباتك وبين رغبات زوجتك.
15 – لا يعرف الإنسان قصر الحياة … إلا قرب انتهائها.
16 – الحياة كالحسناء: إن طلبتها امتنعت منك، وإن رغبت عنها سعت إليك.
17 – الفضيلة فرس جموح لا تنقاد إلا للمتمكنين منها.
18 – الصدق مطية لا ﺗﻬلك صاحبها وإن عثرت به قليلا ، والكذب مطية لا تنجي صاحبها وإن جرت به طويلا.
19 – سر النجاح في الحياة …أن تواجه مصاعبها بثبات الطير في ثورة العاصفة.
20 – الفنّ قيتارة الشيطان، والمرأة حبالته ، وعلماء السوء دراهمه ودنانيره.
21 – الاستقامة طريق أولها كرامة، وأوسطها سلامة، وآخرها الجنة.
22 – هذه الدنيا أولها بكاء، وأوسطها شقاء، وآخرها فناء، ثم إما نعيم أبدًا وإما عذاب سرمدًا.
23 – المرأة العاقلة ملك ذو جناحين تطير بزوجها على أحدهما، والمرأة الحمقاء شيطان ذو قرنين تنطح زوجها بأحدهما.
24 – العاقل يشعل النار ليستدفئ بها والأحمق يشعلها ليحترق بها.
25 – سأل الخير ربه: أين أجد مكاني؟ فقال: في قلوب المنكسرين إلي المتعرفين عليّ.
26 – لا يكن همُّك أن تكون غنيًا، بل أن لا تكون فقيرًا، وبين الفقر والغنى منزلة القانعين.
27 – اللذة والألم ينبعثان من تصور النفس لحقيقتهما، فكم من لذة يراها غيرك ألمًا، وكم من ألم يراه غيرك لذة.
28 – الألم امتحان لفضائل النفس وصقل لمواهبها.
29 – المغرور إنسان نفخ الشيطان في دماغه، وطمس من بصره، وأضعف من ذوقه، فهو مخلوق مشوّه.
30 – لا يكذب من يثق بنفسه ، ولا يخون من يعتز بشرفه .
31 – المؤمن حر ولو كبِّل بالقيود، والكافر عبد ولو خفقت له البنود.
32 – إذا أمرضك الله فأقبلت عليه فقد منحك الصحة، وإذا عافاك فأعرضت عنه فقد أمرضك.
33 – بين المعصية والطاعة صبر النفس عن هواها لحظات.
34 – الصبر على الهوى أشق من الصبر في المعركة وأعظم أجرًأ، فالشجاع يدخل المعركة يمضغ في شدقيه لذة الظفر، فإذا حمي الوطيس نشطت نفسه وزغردت، والمؤمن وهو يصارع هواه يتجرَّع مرارة الحرمان فإذا صمَّم على الصبر وّلت نفسه وأعولت، والشجاع يحارب أعداءه رياءً وسمعة وعصبية واحتسابًا، ولكن المؤمن لا يحارب أهواءه إلا احتسابًا فقط .
35 – إذا امتلأ القلب بالمحبة أشرق الوجه، وإذا امتلأ بالهيبة خشعت الجوارح، وإذا امتلأ بالحكمة استقام التفكير، وإذا امتلأ بالهوى ثار البطن والفرج.
36 – لا تعظ مغلوبًا على هواه حتى يعود إليه بعض عقله.
37 – محبة الله تورث السلامة، ومحبة الناس تورث الندامة، ومحبة الزوجة تورث الجنون.
38 – إذا همت نفسك بالمعصية فذكرها بالله ، فإذا لم ترجع فذكرها بأخلاق الرجال، فإذا لم ترجع فذكرها بالفضيحة إذا علم بها الناس، فإذا لم ترجع فاعلم أنك تلك الساعة قد انقلبت إلى حيوان.
39 – إذا أمدك الله بالنعم وأنت على معاصيه فاعلم بأنك مستدرج ، وإذا سترك الله ولم يفضحك ، فاعلم أنه أراد منك الإسراع في العودة إليه.
40 – من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه .
41 – لو كنت متوكلا عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل، ولو كنت واثقًا من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج، ولو كنت موقنًا بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه وقدره، ولو كنت مطمئنًا إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين.
41 – الدين لا يمحو الغرائز و لكن يروضها، و التربية لا تغير الطباع و لكن تهذبها.
42 – لا تغرنك دمعة الزاهد فربما كانت لفرار الدنيا من يده ، ولا تغرنك بسمة الظالم، فربما كانت لإحكام الطوق في عنقك، و لا تغرنك مسالمة الغادر، فربما كانت للوثوب عليك و أنت نائم، و لا يغرنك بكاء الزوجة، فربما كان لإخفاقها في السيطرة عليك.
43 – احذر الحقود إذا تسلط ، والجاهل إذا قضى ، و اللئيم إذا حكم ، و الجائع إذا يئس .
44 – عذاب العاقل بحبسه مع من لا يفهم، وعذاب العالم بوضع علمه بين أيدي الجهال، وعذاب الرجل بتحكيمه بين النساء ، وعذاب المرأة بمنعها من الكلام.
بين الذئب والشاة
45 – قال الذئب للشاة: ثقي بي فسأقودك إلى مرتع خصب.
فقالت الشاة: إني أرى بعيني عظام زميلاتي..
قال الذئب: لم آكلها أنا وإنما أكلها ذئب غيري..
قالت الشاة: وهل انسلخت من طبيعتك حتى لا تفعل ما فعلوا؟
46 – بعض من حولك يريد أن يحسن إليك فيسيء ، فإن كانت اجتهادًا فاعف عنه، وإن كانت غفلة فلا تعتمد عليه .
47 – خلق الله المال ليكون جواز سفر إلى الجنَّة، فجعلته أطماع الإنسان جواز سفرٍ إلى جهنَّم.
48 – إذا أراد الله أن يسلب من عبدٍ نعمة أغفله عن صيانتها، وإذا أراد أن يمنحه نعمة هيأه لحسن استقبالها، وإذا أراد أن يمتحنه في نعمة أيقظ عقله وهواه، فإن غلب هواه عقله لم يكن بها جديرًا.
49 – بين الشقاء والسعادة، تذكر عواقب الأمور.
و بين الجنة والنار، تذكر الحياة والموت.
وبين السبق والتأخر، تذكر الهدف والغاية.
وبين الصلاح والفساد، يقظة الضمير.
وبين الخطأ والصواب، يقظة العقل.
50 – ليس أشقى من المرائي في عبادته، لا هو انصرف إلى الدنيا فأصاب من زينتها، ولا هو ينجو في الآخرة فيكون مع أهل جنَّتها.
51 – الإخوان ثلاثة: أخ تتشرف به، وأخ تستفيد منه، وأخ تستند إليه، فإذا ظفرت بالأخير فلا تفرِّط به فقد لا تجد غيره.
52- احذر أن تظلم الضعفاء ، فيظلمك من هو أقوى منك.
53 – لو أيقن الظالم أن للمظلوم ربًا يدافع عنه لما ظلمه، فلا يظلم الظالم إلا وهو منكر لربه.
54 – الأمل مطيتك إلى السعادة ، فإن وصلت إليها وإلا فابدأ بأملا جديدًا.
55 – العاقل من يرى فيما يقال عنه تنبيهًا لأخطائه ، والأحمق يرى فيها محض إيذائه.
56 – كم من كثيرين كنت تتمنى صفعهم ، ثم أصبحت تتمنى تقبيلهم.
57 – تحدثك عن نفسك دائمًا دليل على أنك لست واثقًا من نفسك.
58 – عامل القدر بالرضى، وعامل الناس بالحذر، وعامل أهلك باللين، وعامل إخوانك بالتسامح، وعامل الدهر بانتظار تقلباته، تسلم أعصابك من التلف والاﻧهيار.
59 – أربعة أشياء تكشف عن أخلاق الرجال: السفر ، والسجن ، والمرض، والمخاصمة.
60 – رب متكلم يبدو لك أنه من أحكم الحكماء ، فإذا عالج الأمور كان من أسخف السخفاء.
61 – إذا اجتمعت إلى حكيم فأنصت إليه، وإذا اجتمعت إلى عاقل فتحدث معه، وإذا اجتمعت إلى سخيف ثرثار فقم عنه وإلا قتلك!..
62 – إذا اشتهيت الصمت فتكلم ، وإذا اشتهيت الكلام فاصمت ، فإن شهوة الصمت وقار مفضوح، وشهوة الكلام خفة مزرية .
63 – العاقل من لم تَطغ عاطفته على تفكيره، والحكيم من حفظ دروس الحياة، والفيلسوف من يحاول معرفة اﻟﻤﺠهول من المعلوم .
64 – جمال النفس يسعد صاحبها ومن حولها، وجمال الصورة يشقي صاحبها ومن حولها.

65 – عِشْ مع أهلك وسطًا بين الشدَّة واللين، وعش مع الناس وسطًا بين العزلة والانقباض، وعش مع إخوانك وسطًا بين الجد والهزل، وعش مع تلاميذك وسطًا بين الوقار والانبساط، وعش مع أولادك وسطًا بين القسوة والرحمة، وعش مع الحاكمين الصالحين وسطًا بين التردد والانقطاع، وعش مع بطنك وسطًا بين الشبع والجوع، وعش مع جسمك وسطًا بين التعب والراحة، وعش مع نفسك وسطًا بين المنع والعطاء، وعش مع ربك وسطًا بين الخوف والرجاء، تكن من السعداء.
66 – بالمرض تعرف نعمة الصحة، وبالصحة تنسى آفة المرض.
67 – من لم يمتنع باختياره عما يضرّه من لذة ، فسيضطر إلى ما يكره من دواء.
68 – حصيرة بالية تنام عليها وأنت صحيح ، خير من سرير ذهبي تلقى عليه وأنت مريض.
69 – للنفس ساعات تنشط فيها للخير، وساعات تحرن فيها، فإذا نشطت فأكثر، وإذا حرنت فأقصر، فإنك إن كرهتها على الخير وهي لا تريده كانت كالدابة التي تركبها مرغمة، لا تأمن أن تلقي بك .
70 – لا تصاحب الأحمق بأي حال، فإنك لا تستطيع التحامق معه، وهو لا يستطيع التعاقل معك، فالأول شرّ لك، والثاني خارج عن طبيعته.
71 – مصاحبة الأحمق كمصاحبة الأفعى، لا تدري متى يؤذيك.
72 – المرأة طفل كبير يريد منك أن تعامله معاملة الكبار.
73 – المرأة غزال يظن أن قرونه تغني عنه عناء أنياب الأسد.
74 – إني لا أخشى على نفسي أن يغريني الشيطان بالمعصية مكاشفة ، ولكني أخشى أن يأتيني بها ملفعة بثوبٍ من الطاعة.
75 – يغريك الشيطان بالمرأة عن طريق الرحمة بها ، ويغريك بالدنيا عن طريق الحيطة من تقلباتها ، ويغريك بمصاحبة الأشرار عن طريق الأمل في هدايتهم، ويغريك بالنفاق للظالمين عن طريق الرغبة في توجيههم، ويغريك بالتشهير بخصومك عن طريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويغريك بتصديع وحدة الجماعة عن طريق الجهر بالحق، ويغريك بترك إصلاح الناس عن طريق الجهر بالحق، ويغريك بترك إصلاح الناس عن طريق الاشتغال بإصلاح نفسك، ويغريك بترك العمل عن طريق القضاء والقدر، ويغريك بترك العلم عن طريق الانشغال بالعبادة، ويغريك بترك الجهاد عن طريق حاجة الناس إليك، ويغريك بترك السنَّة عن طريق اتباع الصالحين، ويغريك بالاستبداد عن طريق المسؤولية أمام الله والتاريخ ، ويغريك بالظلم عن طريق الرحمة بالمظلومين.
76 – لا تعط الشيطان فرصة التردد عليك، بل احزم أمرك معه ، وأفهمه أنك لا تحب الخائنين.
77 – إذا خوَّفك الشيطان من الفقر، فتذكر الرزق المكتوب .
وإذا أيأسك الشيطان من الجنة فتذكر مغفرة الله.
وإذا أيأسك من النجاة بتقصيرك فتذكر فضل الله.
وإذا أيأسك من الشفاء من مرضك فتذكر رحمة الله.
وإذا أيأسك من كشف محنتك فتذكر وعد الله.
78 – بعض الناس يعالجون المشاكل بما يزيدها تعقيدًا.
79 – من شغله الاستعداد لغده عن العمل ليومه كان “حكيمًا” أحمق.
80 – بين الخوف والجرأة ، أن تخطو الخطوة الأولى.
81 – خذ بالأسباب .. وثق بأن نتائجها بيد الله وحده.
82 – لا يستعبدك الخوف فتكون كمن خافوا الشيطان فعبدوه.
83 – لا يلقي الشر سلاحه حتى يلفظ آخر أنفاسه، فهو لا يعرف الصلح والمهادنة أبدًا.
84 – ارحم أربعًا من أربع: عالمًا يعيش مع الجهَّال، وصالحًا يعيش مع الأشرار، ورحيمًا يعيش مع قساة القلوب، وعالي الهمة يعيش مع خائري العزائم.
85 – من تمام نعمة الله عليك بالعقل أنه يعرِّفك قدر نفسك.
86 – لا تستعجل الرئاسة، فإنك إن كنت أهلا لها قدِّمك زمانك ، وإن كنت غير أهل لها كان من الخير لك أن لا ينكشف نقصانك.
87 – المغرور يتوهم لنفسه من الفضائل ما يذهب بفضائله الحقيقية.
88 – لا تستخفَّنَّ بنعمة مهما قلَّت، فإن القليل من الكريم كثير.
89 – تفقد عقلك في أربعة مواضع: عندما يثير الشيطان هواك، وعندما تخاطب المرأة عواطفك، وعندما يثير المال طمعك، وعندما يثير الشبع شهوتك.
90 – أصل الشرِّ في الدنيا ثلاث: إبليس والمرأة والمال، وأصل الخير في الدنيا ثلاث: العقل والمرأة والمال.

د/ مصطفى السباعي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: