خلاصة RSS

دعوني وإياها !!

هي محبوبة لا يمل الولهان انتظارَها – و إن طال – فإذا ما تلاقيا مرت الأوقات كأسرع من وثبة سُرعوب، يتودد أحدهما للآخر بما استطاع، إن تكلمت أصغى، وإن مالت هالت، ليس بحرامٍ على العاشق أن يُقبِّلها على مَسمعِ السلاطين والعلماء ومرآهُم، ويَتشدَّقَ لسانُهُ بوصفِ كوامِنِ جَسَدِها في أقدَسِ البِقاعِ بلا نَكيرٍ، هي محبوبتي (اللغة العربية) لغةٌ تشرَّفتْ بتردُّدِ القرآنِ على حروفِها، وبِالتفافِ معانيه حولَ أساليبِ بلاغتِها، ومن هنا سعى العربُ قديماً – وبلغوا – في تحقيقِ مُرادِهم من صَونِ هذه اللغةِ بجميعِ فُروعِها – وأخصِّها النحو – من خلالِ ما ابتدَعَهُ أبو الأسودِ الدُّؤَليُ – رضي الله عنه – من تقعيدِ أصولِها وشواهِدِها، وبما تابَعَهُ عليهُ المتأخرون من تَسْمِيْكِ سِياجِها، وتعظيم ِشأنِها..

وتتجلى مُهمَّتُنا اليوم في تجديد الميثاقِ المُلقى علينا تجاهَ بنت العروبة؛ رعايةً وتعليماً تحدُّثاً بها واعتزازاً، لأنها (لغتُنا التي حفظَتْ علينا شخصيتَنا عبَر التاريخ.. وربطت شعوبَ أمتِنا برِباطِها الوثيقِ.. وقرَّبتْ بين أمزجةِ مواطنِينا ومشاعِرِهم، وواءمتْ بين تقاليدِهم وأفكارِهم.. وهي الحصنُ الحصينُ الذي لاذَ به العربُ طوالََ خمسةَ عشرَ قرناً، فصان كيانَهُم من أن يتمزَّقَ، وحفظَ شملَهُم مِن أن يتفرَّق.. و وحَّد كلمتَهُم على دفعِ العُدوانِ كُلَّما تعرَّضُوا للعدوان).

وهي مُهمَّةٌ قرآنيةٌ أَوْكَلَهَا اللهُ إلينا؛ لأنَه باستجلابِها والمنافحةِ عنها نَمْلِك مفتاحاً نَعِيْ بهِ التكاليفَ إذ هي: (مِن الدِّينِ، ومعرفتُها فرضٌ واجبٌ، فإن فَهمَ الكتابِ والسنةِ فرضٌ، ولا يُفهمُ إلا بفهمِ اللغةِ العربيةِ، وما لا يتمُّ الواجبُ إلا بهِ فهو واجبٌ)، وقد ذكر الثعالبُّي رحمه الله ما نصُّهُ (من أحبَّ الَله تعالى أحبَّ رسولَه محمداً، ومن أحب الرسولَ العربيَ أحبَّ العربَ، ومن أحب العرب أحب العربيةَ التي نزل بها أفضلُ الكتبِ على أفضلِ العربِ والعجم… والعربيةُ خيرُ اللغاتِ والألْسِنَةِ، والإقبالُ على تفهُّمِها من الدِّيانةِ؛ إذ هي أداةُ العلمِ، ومفتاحُ التفقُّه في الدينِ).

إن النحوَ يصونُ اللسانَ عن اللحنِ ؛ فإن اللحن َ – غالباً – يَصرِفُ المعنى المبتغى وينحرُ بلاغَتَه، ويذهبُ بجمال المبنى، فيُهان بذلك (عنترةُ وطَرَفةُ، وابنُ آكلِ المَرارِ والحجاجُ، والمتنبئُ وغيرهم) وقد يَعترِضُ اللحنُ الكلامَ بعذرٍ – وهو كثيرٌ – ولكن إياك وأن تجعلَه دَيْدَنَكَ، وعلامةً فارقةً لك، فقد بيَّن الجاحظُ أن اللحنَ قد يكون مُحتاجاً إليه، ولكن مِمَّن؟؟

قال (واللحن من الجواري الظِّرافِ ومن الكَواعبِ النَّواهدِ ومِن الشَّوابِّ الِملاحِ ومن ذواتِ الخُدورِ الغرائِرِ، أيسرُ. ورُبَّما اِستَملَحَ الرجلُ ذلك منهن، ما لم تكن الجاريةُ صاحبةَ تكلُّفٍ).

ورغم هذه المكانة انبرى للغةِ العربية أعداءٌ هَمْهَمُ حولَ تركيبِها بتعقيدِهِ، فقذفوها بالرجوعِ؛ شريفةً مِنهُ جُملُها ومفردُاتها، وحكموا عليها بالشَّنقِ بريئةً من تُهمِهِم قواعدُ نحوِها وصرفِها، قُضاة محكمتها (وَيْلَمُور، وليم وِلكوكس، سلامة موسى) وغيرهم ، فشدُّوا الوَثاق فلا مَنَّ ولا فِداء، و رغمَ هذا كُلِّه تصدَّى المصلحونَ لردِّ الكيدِ الأحمرِ (الإنجليزي، والفرنسي) وغيرهما؛ ليحفظوا البقيةَ الباقيةَ من تراثِنا.

ولكن عزاءنا: أن العربية من القرآن؛ وقال الله: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}، ومن أبرز سبل التمسك باللغة العربية – شرفها الله تعالى:

1 – إدامة النظر في القرآن الكريم وحفظه.

2 – مدارسة قواعدها وبلاغتها مع شعراء الجاهلية وصدر الإسلام.

3 – اهتبال الفرص للتحدث بها، والحديث عنها.

حفظ الله علينا ديننا ولغتنا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: