خلاصة RSS

التحفيز للإنجاز ..

tqomrsyofuvz

هناك أزمة جديدة للطاقة بدأت تستجمع قواها، لكن هذه الطاقة مختلفة، فهي ليست وقوداً للمصانع أو السيارات أو الموقد أو حتى أجهزة الكمبيوتر، إنها وقود البشر.. إننا نعني هنا مورد الطاقة الذي يتناقض بسرعة تنذر بالخطر، إنه التحفيز الإنساني.

وأنا لا أستطيع أن أستشهد بإحصاءات أو أرقام تدل على هذا كي أثبت صحة رأيي، لكن هل احتاج إلى ذلك حقاً؟ إن الدليل الدامغ يمكن رؤيته في كل مكان حولنا فإذا نظرت فقط إلى الأشخاص الذين تقابلهم في حياتك اليومية وإلى أولئك الذين تعرفهم بطريقة غير مباشرة من خلال وسائل الإعلام، يمكنك أن تسمع وترى بنفسك العلامات الواضحة على ذلك، وربما كنت أنت نفسك تشعر ببعض هذه الأعراض التي تأتي نتيجة تناقض مخزو التحفيز داخلك.

تقول جيل لندنفيلد أخصائية في مجال تنمية الشخصية ومعالجة نفسية: إن كل أصحاب الإنجاز العالي يعلمون كيف أن الإحساس بنشوة الوصول إلى القمة يمكن أن يكون شيئاً لا يستطيع المرء أن يستغني عنه.

فعندما نصل إلى أهدافنا التي كانت تمثل تحدياً بالنسبة لنا، فإن حالة النشوة البدنية والشعورية التي تجد أنفسنا فيها من الممكن أن تصرفنا عن العقلانية بشكل مؤقت.

ومثل كل المدنيين ربما نجد أنفسنا نريد مزيدا من النجاح أكثر مما نحتاج إليه حقيقة، وإننا بدأنا ننجذب بدرجة متزايدة إلى الحلول السريعة التي تكون غير مضمونة النتائج أو المكاسب السريعة، ومع الأسف وعلى الرغم من أننا (كما ذكرنا من قبل) ربما من حين إلى آخر ونحن على طريق النجاح يحالفنا الحظ ونجد بعض الطرق المختصرة، إلا أنني لا أعرف أياً من هؤلاء الذين يحققون أهدافهم دائماً يعتمد على الحظ في المحافظة على الشعور بالتحفيز لديه.

والمهام الإعدادية من توضيح المبادئ ووضع الأهداف الواضحة وصنع خطط العمل المفصلة (ناهيك عن حشد الموارد النادرة!) من الممكن أن تستمر أطول مما كنا نتمنى وعلى نحو يصيبنا بالإحباط.

إنني أعرف أن هذه هي الأوقات التي تكون اختباراً حقيقياً لقوة التحفيز الذاتي عندنا. إنني لا أعتقد أن أصحاب الإنجازات الذين نجدهم يتخطون بسهولة هذه الاختبارات المبكرة والأشياء المحبطة الأخرى التي تبطئ من سرعة تقدمهم على الطريق لأهدافهم ولدوا ولديهم من الصبر ما يزيد على المقدار المتوسط، ففي الحقيقة يكون العكس عادة هو الصحيح.

فلقد وجدت أن معظمهم يصيبهم الملل بسرعة كبيرة ويكرهون ترقب الفرص في انتظار أن يبدأ العمل المثير ثانية ونسوا أن هذا كله بعون الله سبحانه فهو القادر على كل شيء بمشيئته سبحانه ومقسم وموزع الأرزاق.

ومعظم الناجحين علموا بأنفسهم فوائد الصبر ولديهم تاريخ من الأخطاء التي كان يمكن تجنبها والتي حدثت نتيجة لتعجلهم، ولعلني أحظى من عداد الناجحين الذين أنجزوا وبرزوا في غضون أشهر.

صدمات تعليمية دراسية وعاطفية، كانت جانبا إيجابيا بإبراز مواهب مدفونة.. وما آمله أنك إذا اتبعت بعض هذه التلميحات، فربما تكون قادراً على تجنب بعض النكسات فادحة الثمن (والتي تؤثر على التحفيز) والتي كانت نتيجة دافع العجلة لدي، مما أثر سلباً على بعض مشروعاتي.

نصيحة

لا تهدر الوقت في محاولة أن ترى الصبر على أنه فضيلة وأنك أثيم بتعجبك ولابد أن تعاقب. استبدل بهجومك على نفسك وازدرائك لها عبارات أسهل في الاستيعاب وتخير حقائق مثل: الصبر دواء مر لابد منه؛ الصبر صفة أستطيع أن أختار تنميتها داخلي ثم أستخدمها من حين لآخر.

مثلاً:

احتفظ لنفسك بقائمة تحتوي على أعمال بسيطة (لكن قيمة كبيرة أيضا في ملف أو في يومياتك أو في رأسك) يمكنك أن تؤديها بسهولة في الفترات القصيرة التي عادة ما تضيع دون عمل.

روبرت أنتوني يسمي هذه الفترات الزمنية قصاقيص الأوقات، ويشير إلى أن 10 دقائق يوميا من الاستفادة من الأوقات التي لا يؤدي فيها الشخص شيئا محددا تكون في نهاية العام ما يعادل اسبوع عمل عدد ساعاته 40 ساعة وإذا أخذنا في الاعتبار الناحية المالية وحدها يسهل علينا حساب قيمة هذا النوع من الوقت سواء لك أو للشركة التي تعمل بها.

إضاءة خافتة: إنه لمن الغريب جداً أن السنين تعلمنا الصبر.. كلما قصر وقتنا، زادت قدرتنا على الانتظار (إليزابيث تايلور).

بقلمي ؛؛

 

في صحيفة الجزيرة اليوم طرحت ثاني كتاباتي

فلك الحمد يارب

هُــنــا الرابــط

Advertisements

27 responses »

  1. كل التهاني لخروج ثاني كتاباتك للإعلام المطبوع

    موضوع التحفيز الإنساني موضوع كبير ومشعب ولاتسع لمناقشته كتب أو دورات

    ولكن شكراً على الطرح الجذاب والرائع

    تحياتي

    رد
  2. اختي الكريمه ماء السحاب

    مبارك طرح كتابك والى التميز دائماً
    دائماً اؤمن ان اذا سقط الانسان فلينهض مره اخرى فالحياه امل والسقوط لايعني النهايه
    بل حافز الى نجاح اكبر ..
    وزرع الثقه في النفس اعظم امر لمعاودة العمل والنجاح ..
    لكِ الشكر اختي الكريمه …ودمتِ بخير

    رد
  3. الف مبروك غاليتي

    والى الامام دوما باذن الله 🙂

    رد
  4. وفقكم الله للخير
    ولكنى أرى أن التحفيز موجود ومع عتقد ان كلامه يمكن أن يستفيد منه ناس كثيرون إلا المسلمين .
    وأدعو الله أن يعلم روبرت أنتوني ما يمكن أن يستفيد منه ويتعلمه من روعه ما جاء به سيد المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .

    التحفيز يكون لمن لا يعلم القيمة
    أما من علم القيمة فهو ينشر بعمله … روح التحفيز
    فتزاداد قيمة الدقائق …. وما يكون فيها من عمل …
    كما تزول أوقات الفراغ أو الأوقات الغير مستفاد منها
    كذلك ترتفع قيمة الوقت الواحد لتصبح مئات ومئات وملايين الحسنات .

    بارك الله فيكم أختنا الكريمة
    ووفقكم الله فى كتاباتكم لكل الخير
    والحمد لله رب العالمين

    رد
  5. فؤاد سندي ..
    آهلا بك عزيزي بارك الله فيك
    من المؤكد اننا كبشر بطبيعتنا لانعمل بضغطة زر لسنا كالآلآت في شيء ، لنا طبيعتنا الخاصة
    ومنها تحفيزنا وتقبلنا بمشاعر عاملة والأحاسيس وَ يجب وضوح اهدافنا ..
    ((تحفيز الذات)) كالبحر واسع بما يحويه ، صدقت
    أشكرك لتهنئتك ولبصمتك المُحفزة ،، حياكـ المولى
    تحيتي

    رد
  6. بوح القلمـ ..
    آهلا بك غاليتي الفاضله ,,
    بارك الله فيك ، كل الشكر لتهنئتك غاليتي
    مثلما ان لكل داء علاج ، فلكل معوق لنجاح تحفيز إنساني إذا بذل الجهد
    استعمل دائما عبارات الشكر عند تحقيق الإنجاز ..
    الدكتور ابراهيم فقي اهداء لنفسه باقة من الورد بدلاً من ان ينتظرها من احد ليحفزها عن قدراته ..
    والشكر لكِ غاليتي لبصمتك ، دمتِ بخير وبحفظ الباري

    رد
  7. اقصوصه ..
    عوداُ حميداً والعود أحمد ،،
    الله يبارك فيك =)
    بارك فيك المولى وأعزك ، الشكرلتواجدك والتهنئة.

    رد
  8. عز عبدو ..
    وفقكم الله الى الخير ، لاإضافةً لـِ لبصمتك
    فرسولنا وحبيبنا سيد البشرية قدوتنا محمد ‘صلى الله عليه وسلم’
    ولنا في رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة حيث كان له أكبر الأثر في توجيه صحابته وتحفيزهم على العمل بكفاءة وقد وضع هذه الأسس منذ أربعة عشر قرناً فكان دائم التخيير وبث روح المنافسة بين أصحابة كما ذكرنا آنفاً.
    وقال عليه الصلاة والسلام: ” كان خير فرساننا اليوم أبو قتادة وخير رجالاتنا سلمه ”
    وقال لإبن مسعود: ” إنك غلام معلم ”
    أسأل الله العظيم أن ينفعني وإياكم ويثبتني وإياكم في القول والعمل.

    رد
  9. صباح الخير..

    أبارك لكِ هذا المجهود الرائع..

    و الإنسان الناجح لا يأتيه النجاح على طبق من ذهب؛ بل يتعلم من عثراته..

    وفقك الله في كتاباتك..

    أعطر التحايا لكِ..

    رد
  10. مبروك
    لكِ طالما أنكِ سعيدة بهذا .

    مجال الطاقة في الإنسان بحر من يجيده
    سيعرف كيف يصل .

    دمتم ..

    رد
  11. قراءت مره ان التحفيز هو رحله للنجاح وتتم
    في بداية كل هدف نريد الوصول اِليه..

    مباااارك لكِ اختي
    استمري ونحن معك ..

    كل الود ..

    رد
  12. رائعة جدا .. شكرا لك …

    كنت هنا أقرأ …

    جل التحايا …

    رد
  13. مبارك لك الصدور الاول لكتاباتك , ومقال يبهج القلب حقيقه, بالتوفيق لك , مودتي..

    رد
  14. الغليــه ماء السحاب !!

    نقبلك ولو كنت ماء ساقية او جدول ..

    موضوع رائع .

    معرفــة ومن ثم تقدير الذات مسألة مهمة في حياة الفرد !!

    رد
  15. ماشاء الله موضوع رائع ويستحق النشر
    الكل يحتاج الى التحفيز من الصغر حتى الكبر
    حتى في الأعمال الأخروية التي هي الأساس لابد من تنشاة الأبن وتحفيزه فيها .
    .
    أثني على ما تفضلت به .. وكان بودي لو استشهدي ببعض الامثلة المميزة لدينا وعلى رأسها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح . 
    تمنياتي لك بالتوفيق

    رد
  16. أهم دافع للأنسان هو الدافع الذاتي وعند أنعدامه يمكن ان ينهار الشخص في أي مرحله حتى لو كان على رأس الهرم

    تمنياتي لك بالتوفيق والسداد

    رد
  17. كل إنسان له طاقه ولكن من منا يستغلها بشيء يعود عليه بالنفع ؟!!

    رد
  18. مبآرك عزيزتي فرحت لك من كل قلبي ’’
    طرح رآقي جدآ ورآق لي ’’
    دمتي بخير

    رد
  19. .. شكرا للطرح القيم ..

    ” الإحساس بنشوة الوصول إلى القمة يمكن أن يكون شيئاً لا يستطيع المرء أن يستغني عنه ”

    فعلا .. مجرد الاحساس بتلك النشوة يجعلك تسعى قدما نحو الإمام ,,

    تتضاءل حينها كل الصعاب ..

    فائق التقدير لقلمك ..

    رد
  20. الأخت الفاضلة: ماء السحاب
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحيى طرحك الطيب والقيم
    وأسلوب الطرح المتميز
    ومبارك عليك نشر كتاباتك
    ومزيداً من النجاحات والتألق
    بمشيئة الرحمن
    بارك الله فيك وأعزك
    أخوك
    محمد

    رد
  21. طرح راقي كما تعودنا ثم حتى ننجز شيء ، يجب أن نكون مشغولين يقول المثل : إن أردت أن

    تنجز عملاً فأعطه من هو مشغول ..لمه ..؟ لأنه اعتاد العمل ونظم وقته وأشغل نفسه فلم

    يفطمها منه فربت عليه . وآخر يقول : إذا أردت أن تتقن عملاً فأده بنفسك . وهذا دلالة الحرص

    والدعوة للعمل لا للتقاعس . سررت بقراءة شيء من يدك الكريمة .

    رد
  22. مبروووك الكتاب ، الموضوع ثري والصورة رائعة ومعبرة 🙂
    كل عام وأنت بخير .

    رد
  23. نجلاء
    صباح الآنوار
    بارك الله فيك ، صدقتِ فيما بصمتِ
    تحيي وَ الود
    ميقات الذاكره
    بارك الله فيك ميقات
    الحمدلله بكل حال ، نسعى للوصول للقمه 😉
    دمت بود ، يحفظك الباري اينما كُنت
    همس الأيام
    بارك الله فيك ياصديقه ، نفع الله بك وأعزك
    دمتِ بود
    تغريد
    الأروع هو اطلالتك لاحرمنا الله تواجدك بين حين وآخر
    تحيتي لكِ
    شمس لاتغيب
    بارك الله فيك ، أسعدك المولى ياصديقه ، دمتِ بود.
    عابر سبيل
    اخجلتموا تواضعنا 🙂
    أشكرك جزيل الشكر على تواصلك
    وتواجد لمساتك في مساحتي
    اسعدني كثير هذا الحضور المتميز وعطرتيه بعطرك
    لكِ أزهار البيلسان
    مساعد
    سلمت يرعاك الله
    نبينا وحبيبنا افضل البشريه ولنا فيه اسوة حسنه
    صدقت كما قال اخي عز عبده يحفظه الله
    أسأل الله العظيم أن ينفعني وإياكم ويثبتني وإياكم في القول والعمل.

    رد
  24. حسن عسيري
    كلمآتك آثمرت عن فكر رآقي
    تحيتي لك
    بنت دادي
    صدقتِ ، سُررت بإطلالتك الالولى لـ ماء السحاب فشكرآ لكِ.
    عبرات انثى
    بارك الله فيك وأعزك ياصديقه ، دمتِ بحب وَ ود
    شرفة تأمل
    سُررت بإطلالتك الاولى لـ ماء السحاب
    كلمآتك آثمرت عن فكر رآقي
    اعذب التحايا لشخصك الكريم
    محمد الجرايحي
    وعليك السلام والرحمه والبركه من الله ~
    شُكرا لـ تلطفك استاذ محمد
    وبارك الله فيك وقدرك
    شخص
    كلماك أثمرت عن فكر راقي بدعوة للعمل
    وانا اكثر مسّرة ببصمتك فشكرآ لك.
    ليلى.ق
    باااارك الله فيك 🙂
    شكرآ لك.

    رد
  25. سلمت أناملك
    موضوع أكثر من راائع

    وقفت هنا كثيراً
    “روبرت أنتوني يسمي هذه الفترات الزمنية قصاقيص الأوقات، ويشير إلى أن 10 دقائق يوميا من الاستفادة من الأوقات التي لا يؤدي فيها الشخص شيئا محددا تكون في نهاية العام ما يعادل اسبوع عمل عدد ساعاته 40 ساعة وإذا أخذنا في الاعتبار الناحية المالية وحدها يسهل علينا حساب قيمة هذا النوع من الوقت سواء لك أو للشركة التي تعمل بها.

    إضاءة خافتة: إنه لمن الغريب جداً أن السنين تعلمنا الصبر.. كلما قصر وقتنا، زادت قدرتنا على الانتظار (إليزابيث تايلور).”

    دمتِ كما تحبين

    رد
  26. ذكرى الجروح
    حياك المولى واسعد قلبك
    الاروع تواجدك ، لروحك كل المنى
    دمتِ بود

    رد
  27. أمام إبداعك لا أستطيع الا إن أقف بصمت
    وأنظر بصمت الأعجاب انتظر بشوق إبداعات قلمك وفيض مشاعرك وعذب كلماتك.
    كل الود

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: